مجموعة رواج للدعاية والإعلان تطلق مشروعها السياحي الاقتصادي الأول من نوعه خريطة نابلس ورام الله والبيرة 2016
تاريخ النشر: 19/12/2015 - عدد القراءات: 626

 مجموعة رواج للدعاية والإعلان تطلق مشروعها السياحي الاقتصادي الأول من نوعه خريطة نابلس ورام الله والبيرة 2016

رام الله - دنيا الوطن
أطلقت مجموعة رواج للدعاية والإعلان مشروعها السياحي الاقتصادي الأول من نوعه في فلسطين (خريطة نابلس ورام الله والبيرة السياحية الاقتصادية 2016) برعاية وزارة السياحة والآثار ومحافظتي نابلس ورام الله والبيرة وبالتعاون مع بلدية نابلس وبلدية رام الله وبلدية البيرة وغرفة تجارة وصناعة نابلس ورام الله وملتقى رجال اعمال نابلس حيث أعرب محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب عن دعمه للمشروع لما فيه مصلحه اقتصادية لمدينة نابلس وتقديم كل ما بوسع المحافظة من إمكانيات لنجاح المشروع.

وبدوره أكد نائب محافظة رام الله والبيرة حمدان البرغوثي دعمهم للمشرع لما فيه مصلحة كبيره لمحافظة رام الله وانعكاسه الايجابي على القطاع السياحي الأمر الذي سينعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي للمدينة.

ومن جانبه قال رئيس بلدية نابلس الوزير المهندس سميح طبيله إننا نبارك للقائمين على الخريطة السياحية لمدينتنا التاريخية نابلس لنأمل أن تقدم لضيوفها ما يحتاجونه من معلومات ومعالم سياحية، تعزيزا لهذا القطاع الهام.

ومن ناحيته أكد نضال البزرة رئيس ملتقى رجال أعمال نابلس دعمه ومباركته لهذا المشروع الكبير مؤكدا أن القطاع السياحي في نابلس يحتاج لكثير من الدعم والمساندة ويأتي هذا المشروع الكبير لأحياء وتنشيط الحركة السياحية والتجارية بنابلس.

وثمن مدير مكتب وزارة السياحة في نابلس ناهض عبده هذه الجهود ومبادرة القطاع الخاص لتنفيذ خريطة سياحية اقتصادية تخدم محافظتي نابلس ورام الله لما لها من أهمية وضرورة للوافدين من أشقائنا في عرب الداخل والزائرين للمحافظتين حيث أنها تعمل على تسهيل حركتهم وتدلهم على كافة المواقع السياحية والأثرية من فنادق ومطاعم وكل ما يهم السائح والوافد من متطلبات حركته السياحية داخل تلك المحافظتين حيث أثنى عبده على الجهود الذي ستوجه اتجاه هذا المشروع بكافة خطواته ومراحله مبديا دعمهم واستعدادهم التام لدعم هذاالمشروع حتى يرى النور ويخرج إلى حيزالوجود ويحقق أهدافه المتمثلة في تنشيطالسياحة وتقدمها وتطورها الأمر الذي سينعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي للمحافظتين .

وبدوره قال المدير العام لمجموعة رواج للدعاية والإعلان غالب العاصي إن فكرة المشروع جاءت من الحاجة الماسة لخريطة سياحية تبرز أهم الأماكن السياحية والأثرية والمطاعم والفنادق وقطاعات أخرى تحظى باهتمام الزائرين القاصدين لكلتا المدينتين خاصة أشقاءنا من عرب الداخل مما يسهل عليهم الوصول إلى وجهتهم بأسرع وقت ممكن وبكل سهولة ويسر آخذين بعين الاعتبار التصميم النهائي للخريطة وجودة طباعتها وكذلك سهولة حملها حيث ستكون الخريطة ورقية ومطوية بمساحة طبق صحيفة من القطع الكبير حتى ىيستطيع كل شخص الاحتفاظ بها داخل سيارته واستعمالها باستمرار عند زيارته للمدينتين دون الحاجة للسؤال نظرا للدقة الكبيرة فيتحديد تلك المواقع فضلا عن احتوائها على مفتاح بهيئة جدول يوضع بداخله أسماءالمطاعم والفنادق والقطاعات المشاركة وعنوانيها وأرقام هواتفها في حال تعذر على الزائر الوصول إلى تلك الأماكن عندها يمكنه الاتصال بهم وتلقي المساعدة للوصول إلى وجهته.

وحول الفترة الزمنية لانجاز المشروع أضاف العاصي مما لا شك فيه أن المشروع ضخم وبحاجة إلى جهدكبير في جمع المعلومات وحصر أهم المرافق السياحية في المدينتين وهذا يتطلب منا الجلوس مع إدارة كل مرفق ومعلم سياحي على حدا للحصول على المعلومات الصحيحة من أسماء تلك المرافق ومواقعها الجغرافية وسيتم التعاون في هذا المضمار مع رعاةالمشروع وزارة السياحة وبلديات نابلس ورام الله والبيرة الذين ابدوا تعاونا كبيرامعنا في هذا المجال وكما نتوقع أن يستغرق العمل بالمشروع لمدة زمنية لا تقل عنأربعة أشهر من العمل المتواصل حتى يرى النور ويخرج إلى حيز الوجود في ربيع عام2016.

ومن جانبه بين الدكتور حافظ أبوعياش مدير العلاقات العامة والإعلام في مجموعة رواج الآليةالمتبعة في توزيع الخريطة حال الانتهاء من تدقيقها ومراجعتها بأنه سيتم طباعة 20ألف نسخة من المجموعة وبكميه كبيرة أخرى من بلدية نابلس وكما تعهدت البلدية بوضع الخريطة بشكل دائم في مجمع بلدية نابلس داخل إطار مضيء وأن الخريطة ستوزع مجانا بشكل يغطي كافة محافظات مدن الضفة الغربية على أن تكون الحصة الأكبر من التوزيع لأشقائنا بعرب الداخل بالإضافة إلى الشركات السياحة والمعابر وفي كافة المؤسسات المهمة في نابلس ورام الله وخارجهما.

وعن الخطوات المستقبلية في هذا المشروع أضاف أبوعياش أن خطوتنا القادمة هو تطويرالمشروع من ورقي مطبوع إلى رقمي وتدشينه على موقع الكتروني تفاعلي كمنصة أولى ومن ثم تحويله إلى تطبيق يخدم الهواتف الذكية المحمولة على منصتي أبل وأندرويد لمزج البيانات الوصفية بالبيانات الجغرافية أو مايسمى بالبيانات المكانية بهدف إنتاج معلومات واقعية ودقيقة وموثوقه عن الأماكن والمزارات السياحية تسهل عملية البحث والوصول إليها من خلال الأدوات الملحقة بالبرنامج مما يفتح المجال واسعا لكافة المستخدمين للاستفادة من خدمات هذا المشروعف ضلا عن توفر النية لدى إدارة مجموعة رواج لتوسيع الرقعة الجغرافية للمشروع ليشمل مدن ومناطق أخرى في المستقبل القريب.

ومن جهتهم أشاد الراعيان المساندان للمشروع شركة نابتك للتكنولوجيا وأنظمة الحماية ومؤسسةياسيمن التجارية لتجهيز مستلزمات المطاعم والفنادق بالمشروع كإحدى الخطوات التي تساهم في دفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام وتنشيط القطاع السياحي خاصة في ظل الظروف الاقتصاديةالصعبة مما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني ويساهم في ازدهاره ونمائه.



مواضيع ذات صلة
وفد اتحاد جمعيات رجال الاعمال يختتم زيارة عمل الى تركيا
تهنئة للزميل عبدالغني زامل بمناسبة افتتاح اول مصنع خزانات بلاستيكية
ملتقى رجال اعمال نابلس يستقبل الرائد امجد براهمة مدير الضابطة الجمركية في محافظة نابلس

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار

آخر الاخبار
Top